الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

بيان حول مظاهرة مسجد الفتح الجمعة 1/10/2010 م

بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة السلفية من أجل الإصلاح ( حفص )

التاريخ: الإثنين 18 شوال 1431 هـ

27سبتمبر 2010 م

رقم البيان 1431

بيان حول مظاهرة مسجد الفتح الجمعة 1/10/2010 م

و مااحتف بقرار تغييرها من ملابسات

الحمدلله القائل في كتابه (والذي استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون) والصلاة و السلام على نبينا محمد صلى الله عليه و سلم القائل : ( يد الله على الجماعة) وبعد:

فقد منّ الله تبارك و تعالى على جموع المحتشدين لمناصرة قضايا المسلمات الجدد؛ المتصدين لأطماع "نظير" و المنددين بتصريحات تابِعِه "بيشوي"؛بأن ثبتهم و أيدهم بآيات و مبشرات تمثلت في تراجع غير معهود على المتغطرس "نظير جيد روفائيل" تبرأ فيه من تصريحات تابعه "بيشوي" الفاجرة و اعتذر عنها صراحة للمسلمين، ثم إن قضية الأسيرات لم تزل في طور التصعيد بالرغم من كل جهود الإخماد المبذولة سواء من التيارات العلمانية بتسفييها للقضية تارة و تجاهلها تارة أو من الجهات الرسمية بقمعها لما لا يساير هواها من فعاليات النصرة التي يقوم بها الغيورون من مسلمي مصر من مظاهرات وغيرها، و فوق ماسبق من المبشرات فإن نصارى مصر لم يزالوا يدخلون في دين الله أفواجا و لا سيما النساء منهم على الرغم من الإرهاب الكنسي الذي يتعرضْن له و هن نسوة ضعيفات و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون.

وإننا إذْ نحمد الله عز وجل على هذه المبشرة لنؤكد أن عزيمتنا لن تفتر عن الاستمرار في حملة المظاهرات لأجل فك أسر أخواتنا المسلمات الجدد كلهن من سجون الكنيسة، و قد استقرت كلمة غالب المجموعات المشاركة والمنظمة للوقفات الإحتجاجية على اختيار مسجد الفتح بباب الحديد(رمسيس) بالقاهرة كي يكون مكانا لمظاهرة الجمعة القادمة الثاني والعشرون من شوال 1431 الموافق للأول من أكتوبر الميلادي إن شاء الله .

ثم نمى إلى علمنا جنوح بعض الأخوة النشطاء على الفيس بوك إلى الإعلان عن تغيير مكان المظاهرة من مسجد الفتح إلى المسجد الأزهر، و علة التغيير المذكور في إعلانهم هي مشاركة بعض المشايخ ا لأزهريين في الوقفة، وقد تم التواصل مع الأخوة في الفيس بوك ومحاولة إقناعهم بعدم تغيير موقع المظاهرة القادمة للجامع الأزهر لأسباب جوهرية أهمها :

1- أن مشاركة الأزهريين في هذه المرحلة بعد أن نضجت القضية يُعد مخاطرة بنتائجها كون الأزهريين يختلفون عن المشاركين في المظاهرات منذ بداية الأزمة، يختلفون معهم في المنطلقات والمبادئ والوسائل، ومما يزيد الأمر غموضا أننا لا نعرف مَن هي القيادات الأزهرية التي ستتصدر معنا في تلك المظاهرات، وأما مَن أعلنوا أنهم سيكونون في صدارة المتظاهرين وهم الشيخ الدكتور محمد الصغير والشيخ الدكتور محمود عبد الرازق الرضواني فهما من المشايخ الذين نكن لهم التقدير والاحترام، ولكن لم يتسنَّ لنا التأكد من مشاركتهم الفعلية كما أنهما لم يصدر منهما قبل ذلك أي تصريح أو رأي تجاه هذه القضية مما شكك الكثير من الأخوة أن يكونا قد أُجبرا على هذه المشاركة أو ليسا مقتنعين بها تمام الاقتناع. وفي ذات السياق أكد أكثرية المشاركين وخاصة من أهل العلم والخبرة على ضرورة المحافظة على الصورة العامة للمظاهرات، وأن منظّميها ينتمون للتيار السلفي لما في ذلك من تأكيد على المرجعية العقدية وصيانة للقضية عن التمييع وضياع الحقوق المبنية أساسا على الحقوق العقدية.

2- أن أغلب الأخوة المنظمين وبخاصة الإخوة في المرصد الإسلامي وموقع كاميليا والأخوة في الحركة السلفية من أجل الإصلاح(حفص) رأوا أن هناك مفاسد كثيرة من نقل المظاهرة إلى الجامع الأزهر، وهذا تأكيد على أنه ليس هناك اعتراض على مبدأ نقل المكان ولكن الاعتراض على المصلحة المرجوة من ذلك.

3- تتحفظ الحركة السلفية من أجل الإصلاح على طريقة عرض الأفكار ومناقشة الآراء لدى الأخوة في الفيس بوك، حيث يصعب التأكد من أصحاب الأفكار والاقتراحات ومن جديتها ومسئولية أصحابها، لذلك تناشد الحركة السلفية من أجل الإصلاح كل المنظمين التعاون البناء لإنجاح المظاهرات القادمة وإيجاد حلول عملية لمسألة القيادة.

ختاما إذ تؤكد الحركة السلفية من أجل الإصلاح على احترامها لكل القيادات المنظمة لتلك المظاهرات وتنوه بجهودها وتضحياتها فإنها تأمُل أن يزداد تقارب المنظمين وتشاورهم خاصة في المسائل الحيوية والمهمة المتعلقة بالأنشطة ذات الصلة لما في ذلك من خير ومصلحة للجهود الجماعية التي نقوم بها، كما تناشد الحركة السلفية من أجل الإصلاح كل الأخوة الذين سيشاركون في المظاهرات القادمة أن يكونوا سامعين ومطيعين للقيادة التي ستتحدد وترك الارتجالية في التصرفات لتحقيق أكبر قدر من النظام والوحدة، ووفق الله كل الأخوة والعاملين للإخلاص في القول والعمل والجد في البذل لهذا الدين.

والحمد لله رب العالمين .

المنسق العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح(حفص)

أبو المهند المصري

السبت، 25 سبتمبر، 2010

فتوى في ضرورة مقاطعة نصارى مصر

بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة السلفية من أجل الإصلاح ( حفص )

التاريخ: الإثنين 17 شوال 1431 هـ

26سبتمبر 2010 م

رقم البيان 1331

فتوى في ضرورة مقاطعة نصارى مصر وإظهار العداوة لمن تمالأ مع أبناء ملته على الطعن

في دين الإسلام وفتنة المسلمين الجدد عن دينهم

الحمد لله الذي قدر فهدى ، والصلاة والسلام على خير من أرشد ودعا وجاهد وناجز العِدا، وبعد:

فإن علاقة المسلم بغيره من المخلوقات مضبوطة بالشرع الإسلامي المطهَّر، لا يجوز له أن يتجاوزه، فما بينه وبين الخلق مسلمِهم وكافرِهم يجب أن يكون على الوجه الذي يُرضي الله تعالى، قال الله تعالى: قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لَا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ . قال ابن الجوزي في زاد المسير : للمفسرين في معناه قولان:أحدهما : أن معناه : لا يملك حياتي ومماتي إلا الله .والثاني : حياتي لله في طاعته ، ومماتي لله في رجوعي إلى جزائه ، ومقصود الآية : أنه أخبرهم : أن أفعالي وأحوالي لله وحده ، لا لغيره كما تشركون أنتم به .أهـ

وإذا طرأ على حياة المسلم شيءٌ من تصاريف الدنيا وجب عليه الرجوع للشرع ليعرف حكم الله تعالى في هذا الطارئ وليتصرف على وَفقه ويلتزم حدودَه، ولو أن المسلم أسلم القياد لشهواته وأهوائه في ترك ما شاء وإتيان ما شاء لم يكن مسلما كامل الإسلام بل انقدح عقد إسلامه بطاعة هواه، واتباع الهوى هو أول ما عصى به إبليسُ ربَّه حين أمره بالسجود وأبى فكان من الكافرين.

ومما يجب تنبيه المسلمين إليه في هذه الأعصار ضبط علاقتهم بالكفار والمشركين والمحادين لله ورسوله وللإسلام والمسلمين، إذْ رأينا تهاون الكثير من المسلمين، خاصهم وعامهم، في التزام شرع الله تعالى فيما يجوز وما لا يجوز مع هؤلاء.

وتأكد الكلام في هذا العصر بعد تمالؤ الكثير من الكفار والمشركين على الجهر بمعاداة الإسلام وأهله والطعن في شرائعه وأحكامه والاستهزاء بمقدساته ومحكماته.

وقد رأينا إساءة الدانمارك للنبي صلى الله عليه وسلم ثم طعونات بابا الفاتيكان السابق والحالي في الإسلام وفي النبي صلى الله عليه وسلم، وفي هذه الأيام أواخر عام 1431 هـ رأينا طعن قساوسة مصر في دين الإسلام وممالأة عوامهم لسادتهم وكبرائهم، وآخر ذلك طعن الأنبا (بيشوي) الرجل الثاني في الكنيسة القبطية في القرآن الكريم وزعمه أن الآيات التي فيها طعن في المسيحية تم زيادتها في عصر عثمان بن عفان.

ولما توالت هذه الإساءات والطعونات في دين الإسلام من قبل هؤلاء الكفار والمشركين لزم على أهل العلم نصح المسلمين خاصهم وعامتهم فيما يجب عليهم تجاه هذه النازلة.

وقد بين الله تعالى في كتابه الكريم حكم الناقضين للعهود من الكفار و المشركين فقال: وَإِنْ نَكَثُوا أَيْمَانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَطَعَنُوا فِي دِينِكُمْ فَقَاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَيْمَانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ يَنْتَهُونَ (التوبة 12) قال ابن جرير في قوله(وطعنوا في دينكم) : أي قدَحوا في دينكم الإسلام.

وقال البغوي في تفسيره : فهذا دليل على أن الذمي إذا طعن في دين الإسلام ظاهرا لا يبقى له عهد.

وقال ابن كثير: (وطعنوا في دينكم) أي عابوه وانتقصوه. ومن هاهنا أُخذ قتل من سب الرسول، صلوات الله وسلامه عليه، أو من طعن في دين الإسلام أو ذكره بتنقص .أهـ

وقال ابن قيم الجوزية في أحكام أهل الذمة : فأمر سبحانه بقتال من نكث يمينه، أيْ عهدهَ الذي عاهدنا عَليه من الكَف عن أذانا والطعن في ديننا، وجعل علة قتاله ذلك. وعطف الطعن في الدين على النكث بالعهد وخصه بالذكر بياناً أنه من أقوى الأسباب الموجبة للقتال، ولهذا تُغَلَّظُ على صاحبه العقوبة،وهذه كانت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنه كان يُهدر دماء من آذى اللَه ورسوله، وطعن في الدين، ويمسك عن غيره.أهـ

وقد تُركت كثير من أحكام الإسلام في عصرنا خاصة فيما يتعلق بغير المسلمين كجهاد الطلب والجزية ونحو ذلك، وصار بقاء المشركين في بلاد المسلمين يشوبه تخلُّف تلك الأحكام وعدم تطبيقها، فلما انضاف إلى ذلك طعن أولئك المشركين في الإسلام مع بقائهم في بلاد المسلمين صار هذا كالنازلة التي ليس لها ذكر في كتب الفقهاء، وإن كانوا قد نصوا على نقض عهود المشركين بطعنهم في الدين وأوجبوا قتالهم أو إخراجهم من بلاد المسلمين، ولكنهم لم يذكروا كيفية التصرف مع المشركين إذا طعنوا في دين الإسلام حال كونهم لا يدفعون الجزية أصلا ولم يذكروا للمسلمين ما يجب عليهم في زمان ضعفهم وقلة حيلتهم.وكل هذا نشأ عن تغييب أحكام الشريعة وعدم وجود من يُقيمها ويُنفذها بين الناس.

وإذا كان الحكم الواجب في المشركين الطاعنين في دين الإسلام أن يُقتلوا، فإن إقامة هذه العقوبة عليهم في هذه الأزمنة عسير، والسعي فيه يتضمن مخاطرة لعامة المسلمين، دع عنك حكام المسلمين لأننا قد يئسنا أن يكون منهم ذابا عن دين الله فاديا له بدمه وماله.

ومع عسر إقامة عقوبة القتل على المشرك الطاعن في الإسلام فإن ما دون هذه العقوبة ميسور مقدور عليه ، وقد قال الفقهاء: إن الميسور لا يسقط بالمعسور ، أي أن ما يستطيع فعله المكلف يجب عليه أن يفعله ولا يحتج في إسقاط الميسور المقدر عليه بالمعسور المعجوز عنه.

إذا تقرر هذا فإن كل ما من شأنه إلحاق الضرر والعقوبة بالطاعنين في الإسلام لازم ومتعين، ومن ذلك مقاطعة اقتصادهم وتجاربتهم والتعامل معهم بل وهجرهم وعدم الحديث معهم ولا مؤاكلتهم أو مشاربتهم وطردهم من مجالس المسلمين وعدم التعاون معهم في قليل أو كثير.

فهذا أقل ما يجب أن يفعله المسلم تجاه من علم أنه يطعن في دين الله، ولا يحل له أن يعلم أن أحدا يطعن في دين الإسلام علنا وينقض عهوده للمسلمين ثم هو يؤاكله ويشاربه ويجالسه ويتودد إليه ويشاركه في تجارة أو مصلحة أو غنيمة .

وبناء على ذلك فإننا نفتي بحرمة التعامل مع نصارى مصر ونوجب مقاطعتهم والاستعلان بهجرهم في كل شأن من الشئون وعدم توليتهم أي أمر من أمور المسلمين ، كما نفتي أن من علم أن أي نصراني لا يستعلن بمخالفته لأهل ملته من الطاعنين في الإسلام فإنه يكون كالطاعن ، فيجب هجره على كل حال.

ويجب على كل مسلم يغار على حرمات الله وآياته وحدوده ويُعظّم كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أن يكون له دور في منابذة هؤلاء الطاعنين في دين الله ومناجزتهم ورد كيدهم وطعنهم في نحورهم ونصرة دين الله وتعظيم شعائره.

فمن عَلم من المسلمين أن قساوسة الأقباط في مصر يطعنون في دين الله ويقدحون في الإسلام ويحبسون المسلمين الخارجين من ملتهم ويفتنونهم عن دينهم وجب عليه أن يكون له دور في ردع أتباع هذه الملة بما يستطيع من عزم وقول وفعل.

وأقل ما يستطيعه المسلم ألا ينفعهم في تجارة أو معاملة، ولا يوسع عليهم في مجلس أو لقاء، بل يضطرهم إلى أضيق الطرقات والمجالس، ويُنزلهم بما يليق بهم من منازل الضعة والذلة والصغار، فإن حق هؤلاء أن يقتلوا أو يُخرجوا من بلاد المسلمين، فلو حيل بيننا وبين إنزال حكم الله فيهم فلا أقل من أن نُظهر لهم البغض والعداوة والمقت لجهرهم بالطعن في دين الله والقدح في عقائد الإسلام وشعائره.

وبهذه المناسبة نذكّر المسلمين جميعا بقول الله تعالى : لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (المجادلة 22) ، فنفى الله الإيمان عمن يوادون من حاد الله ورسوله، والطاعن في القرآن كالأنبا بيشوي والطاعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم كبطرس وغيره والذي يفتن المسلمين عن دينهم كراهبهم الأكبر شنودة يجب أن يكون على صفة المحادة لله ولدينه ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، ويجب أن ينزع المسلمون عن قلوبهم أي مودة تجاههم، وهذا يقتضي بغضهم والبراءة منهم وعدم توليهم في صغير أو كبير، كما يقتضي المظاهرة عليهم وإظهار المقت لهم ومقاطعتهم في التجارات والمعاملات وفي كل أوجه النفع والمصلحة .

وهذه الأحكام التي قررناها في هذه النازلة بقيودها وأقمنا عليه الأدلة من الكتاب والسنة وكلام العلماء والأئمة لا يخالف فيها أحد من عامة المسلمين فضلا عن خاصتهم، وإنما عجز الكثير من العامة والخاصة عن الجهر بها وتذكير الناس بما فيها بسبب تسلط الظلمة والطغاة على أهل العلم ومنعهم من الجهر بكلمة الحق، لذلك نؤكد ونكرر أن هذه الأحكام تتفق عليه كل المرجعيات الإسلامية، ومن العلماء الصادعين والمرجعيات الإسلامية من ذكرها في فتاواهم وبياناتهم ،ولو ذكرت غير ذلك أو خفَّفت من بعض الأحكام فهو ناتج عن ضغوط الحكام الظالمين على العلماء، فنعذرهم في ذلك ونحرّضهم على الجهر بالحق بين ظهراني الحكام والمحكومين وألا يكتموا ما علمهم الله وآتاهم من فضله.

وفي الختام نستحضر قَولَة عبد الملك بن حبيب القرطبي فقيه الأندلس حين سب بعض النصارى دين الله( كما في ترتيب المدارك) : سب رباً عبدناه، إن لم ننتصر له إنا لعبيد سوء.

فنسأل الله تعالى أن يجعلنا من خيار عبيده الذين ينصرون دينه وأولياءه ويقومون بما يجب عليهم من إعلاء كلمته وتعظيم شعائره والذب عن الدين وحياض الملة وصيانة الشريعة والمجاهدة في سبيل إعزاز الإسلام والمسلمين.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

الأمين العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح ( حفص )

رضا أحمد صمدي

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

تأييد التظاهرات والتجمعات للتنديد بالرافضة في دولة الكويت

بسم الله الرحمن الرحيم

الحركة السلفية من أجل الإصلاح ( حفص )

التاريخ: الإثنين 11 شوال 1431 هـ

20سبتمبر 2010 م

رقم البيان 1231

تأييد التظاهرات والتجمعات للتنديد بالرافضة في دولة الكويت

الحمد لله الذي اختار لنبيه خير خلقه ليكونوا أنصاره، واختار له أفضل خلقه ليكونوا أزواجه في الدنيا والآخرة ، والصلاة والسلام على من أوصانا في أهل بيته خيرا ، وبعد :

فقد تلقت الحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص) ببالغ الأسى والاستنكار قرار وزارة الداخلية في دولة الكويت بحظر التجمعات العامة في البلاد للحد من التوتر بين السنة والشيعة إثر اندلاع موجة استنكار في العالم الإسلامي كله لتصريحات مسيئة أدلى بها أحد مشايخ الرافضة من الكويت .

وقد أصدرت الحركة بيان إدانة واستنكار لتصريحات الرافضي المذكور في حق أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، كما حضت كل المعنيين بإيقاف هذه الجرأة الواضحة تجاه المقدسات الإسلامية ، وكانت تنتظر الحركة من دولة الكويت مع ما عرف عن أهلها من حب للإسلام وبذل وتأييد للقضايا الإسلامية أن تكون أول المسارعين لاتخاذ إجراءات بحق الرافضي المذكور، خاصة أنه قد تكررت منه هذه الإساءة ولم تتخذ منه السلطات أية إجراءات صارمة تليق بعظيم جرمه وجنايته في حق أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها .

وإذ تتعجب الحركة السلفية من أجل الإصلاح من تصرف وزارة الداخلية الذي يشتد مع التيارات الدينية السنية بزعم محاربة الإرهاب والتطرف ثم ينقلب تصرف وزارة الداخلية إلى الليونة مع أمثال هذا الرافضي الذي تعدى كل الحدود ضاربا بعرض الحائط الأمن القومي لدولة الكويت ( لأنه في الحقيقة هو سبب اندلاع هذه التوترات في الكويت وفي غيرها من دول العالم الإسلامي ) غير مبال بسخط الرأي العام المسلم ولا مهتم بمراعات مشاعر أهل السنة تجاها ما يعدونه من مقدساتهم التي لا يجوز مسها بحال .

إن الحركة السلفية من أجل الإصلاح تناشد وزارة الداخلية في دولة الكويت السماح بالمظاهرات والتجمعات والمسيرات المستنكرة للتصريحات المسيئة لأم المؤمنين عائشة ، كما تناشد الحركة وزارة الداخلية أن تأخذ بعين الاعتبار أن الفتنة الحقيقية ليس في اندلاع تلك التجمعات أو المظاهرات ، ولكن الفتنة في إسكات أصوات الاحتجاج ، لأنه سيولد انفجارات لا قبل للكويت بها، وأهل السنة لا يطالبون بشيء تعجز عنه الدولة ، إنهم يطالبون بمحاكمة صاحب التصريحات وسحب الجنسية منه وتقديمه للمحاكمة أسوة بأي كويتي يدلي بتصريحات مسيئة للجناب الأميري، إذ تتخذ ضده إجراءات صارمة ، وليس عرض النبي صلى الله عليه وسلم بأرخص من أعراض الأمراء والملوك بلغوا من المجد ما بلغوا .

والحركة السلفية من أجل الإصلاح لتشد على أيدي العلماء والدعاة الذين جهروا بكلمة الحق وأعلوا صوتهم في الاحتجاج ليسمعه رافضة الكويت ورافضة العالم أن عرض النبي صلى الله عليه وسلم لا يجوز المساس به تحت أي زعم أو ادعاء ، ولو كانت عقائد الشيعة تحوي سب أم المؤمنين عائشة والاعتقاد السيء في براءتها وعفتها وكرامتها فيجب عليهم أن يستروه ويتواروا به عن أعين أهل السنة ولا يتلفظوا به ولو كان شيئا قليلا ، هذا وتحرض الحركة السلفية من أجل الإصلاح عقلاء الشيعة والرافضة في كل العالم أن يصدروا بيانات التنديد والاستنكار ضد تصريحات الرافضي الكويتي المذكور وأن يعلنوا موقفهم صراحة تجاه هذه الهجمة الشرسة على عقائد أهل السنة .

هذا ونسأل الله أن يوفق علماء أهل السنة ودعاتهم للاستمرار في حملتهم المندّدة بالتجاوزات الرافضية وأن يوفق حكام المسلمين للذود عن عرض النبي صلى الله عليه وسلم إنه ولي ذلك والقادر عليه .

الأمين العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص)

رضا أحمد صمدي