السبت، 6 نوفمبر، 2010

حوار مع الأمين العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح

اهذا الحوار أجراه مراسل موقع أون إسلام مع الأمين العام للحركة السلفية

ليتم نشره في الموقع المذكور في أواخر شهر أكتوبر الماضي، ولكن المسئولين

عن الموقع رفضوا نشره بزعم طول الحوار وأصر المراسل على نشره كاملا دون

حذف، فلم يتم نشره، هذا ما وصلنا من الأخ المراسل، لذلك نحتفظ بحقنا في نشر

الحوار للإفادة ...

بسم الله الرحمن الرحيم

رضا صمدي: الأمين العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص )

السلفية تضيف بُعدًا إصلاحيًا عميقًا في مصر

في هذا الحوار، دعا الأمين العام لـ"الحركة السلفية من أجل الإصلاح" السلفيين في مصر إلى خوض العمل السياسي والمشاركة في كل الشؤون العامة، ذلك أن السلفية باتت تضيف "بُعدا إصلاحيا عميقا"، فضلا عن كونها "رائدة العمل الإسلامي" بل تُعتبر "الرمز الإسلامي الواضح المعالم في الشارع المصري".. ومن هنا يرى رضا صمدي أن حاملي هذا المشروع الحضاري لم يعد ينقصهم سوى أن يخطوا الخطوة "تجاه الأداء السياسي والإصلاحي العام" في البلاد.

كما يشرح ملابسات خروجه من مصر، وما وجده من حرية في موطنه الأصلي في (تايلند)، ثم يتناول موقف شيوخ السلفية من حركته المعروفة اختصارا بحفص، مؤكدا تقديره للشيوخ الذين تعلم على أيديهم ومبديا تفهمه لموقفهم من الحركة الوليدة. كما يلقي الشيخ الأزهري الضوء على ملابسات تأسيس الحركة والهدف منها ومنهجها الحركي والإصلاحي، ويرد على منتقديه.

* نريد تقديم تعريف للقاريء بالشيخ رضا صمدي؟

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.. أخوكم رضا أحمد صمدي في بطاقتي الشخصية اسمي (برامود صمدي)، وهو الاسم الذي تم إجبارنا (نحن المسلمين في تايلند) على التسجيل به في السبعينيات من القرن المنصرم في مملكة تايلند حينما كان يتولى الحكومة طاقم من البوذيين المتطرفين الذين ألزموا المسلمين في تايلند بجملة من الإجراءات الجائرة منها منعهم من التسجيل بأسماء إسلامية وهذا الاسم لا يُستعمل إلا في الأوراق الرسمية ولا يتداوله إلا من ضرب بسهم في إجباري على التسمي به.

أما اسمي الذي أُعرف به في بلدي ويعرفني به الناس فهو (رضا بن أحمد بن يونس بن أحمد بن عبد الصمد صمدي) ولدت في (بانكوك) عاصمة مملكة تايلند سنة 1390هـ أو 1970م عن أب تايلندي وأم مصرية، ولكن الوالد ينتسب لأسرة تعود لأصول ملاوية في جنوب تايلند وإحدى جداتي هي ابنة السلطان سليمان، سلطان آخر الممالك الإسلامية في جنوب تايلند (حاليا) وترجع أصول هذا السلطان إلى منطقة خراسان فيما يذكر بعض المؤرخين ولا زال قبره موجودا في مدينة (هاد ياي) ونسبنا هذا مذكور في الكتب التي أرخت لتلك المرحلة، جدي يونس وأخوه إسماعيل كانا مُحَفِّظَين للقرآن، وكان جدي إماما في مسجد من أقدم المساجد في بانكوك ووالدي تخرج في مدرسة دار العلوم وعمل في السلك الدبلوماسي التايلندي ثم استقال وتفرغ للدعوة والتصنيف في الحقل الإسلامي وهو مَن أتم ترجمة معاني القرآن باللغة التايلندية والذي اعتمده مجمع الملك فهد لطباعة المصاحف، أما أمي فوالدتها من أصول تركية (من عائلة خورشيد) ووالدها من عائلة بيومي بصعيد مصر، وقد كان جد (أمي) قاضيا شرعيا في المنيا وجدي (لأمي) مهندسا للري في عهد الملكية.

ولدتُ في تايلند وقضيت أولى سنين حياتي في ماليزيا، حيث كان يعمل والدي في السفارة التايلندية في كوالالمبور، ثم لما استقر عمله في المملكة العربية السعودية بدأت رحلتي في الدراسة النظامية، حيث أتممت الابتدائية ثم المتوسطة في مدينة جدة بالسعودية ثم رحلت إلى مصر وأتممت دراستي الثانوية ثم الجامعية في الأزهر حيث تخرجتُ في كلية الشريعة عام 1992م وشرعت في دراسة الماجستير فيها ولم أتمها، ولكن أتممتها في جامعة القرويين في الملكة المغربية من كلية أصول الدين بتطوان قسم العقائد والفسلفة وكان عنوان البحث : "النقد عند المحدِّثين.. النظرية والمنهج والتطبيق".

أما شيوخي فكُثُر ولكنني استفدتُ أكثر ما استفدتُ من الشيخ الدكتور أسامة عبد العظيم، ومن شيخي في القرآن أسامة بن عبد الوهاب حيث أجازني بقراءة حفص، والشيخ الدكتور العلامة جاد الرب رمضان، والشيخ الدكتور محمد مصيلحي، والشيخ الدكتور الحسيني الشيخ، والشيخ الدكتور عبد الجليل القرنشاوي، والدكتور علي مرعي، وهؤلاء أبرز مشايخي في الفقه وأصوله والشيخ محمد مصطفى، رحمه الله، والشيخ محمد حسين يعقوب، والشيخ أبو إسحاق الحويني، والشيخ محمد بن إسماعيل المقدم، والشيخ ياسر برهامي، والشيخ عبد الفتاح الزيني، والشيخ أبو الحسن أبو الأشبال آل مندوه، وهؤلاء أخذتُ عنهم المنهج وطريقة السلف.

ومن مشايخي الشيخ العلامة محمد بو خبزة الذي قرأت عليه أغلب الموطأ واستجزته فأجازني بكل مروياته وتركتُ ذكر كثير من مشايخي طلبا للاختصار حفظ الله الأحياء منهم ورحم الأموات.

الآن متزوج ولي ثلاثة أبناء محمد رشيد ( تيمنا بالمصلح الكبير صاحب المنار) ومحمد الأمين (تيمنا بالمفسر الأصولي المتبحر في العلوم الشنقيطي) ومحمد القاسم ( تيمنا بالمجاهد فاتح السند) قناعة بأن أمتنا تحتاج إلى مصلح اجتماعي وعالم متبحر ومجاهد جسور فلو كثر هؤلاء في الأمة فهو علامة نصرها وسؤددها، ولئن قصرت بنا الحيل في إدراك جيل التمكين فقد أودعنا في أبنائنا ما أَنْ عسى أن يكون نطفة تغذوها آمالُنا ودعواتُنا ليشهدوا ما لم يشهد آباؤهم.

مصر هي المقياس الحساس لقوة الأمة

* مقيم في بانكوك لكنه مهتم ومتابع دقيق للأوضاع في مصر، كيف نفسر ذلك للقاريء؟

ـ في الحقيقة أنا متابع لأحوال المسلمين كلهم في العالم كله، وأقرأ بنهم وشغف عن كل ما له علاقة بوجودٍ للمسلمين في أي بقعة في العالم، أما مصر فلها مزيد عناية وشغف لأنني نشأت فيها، وبها ترعرعت واشتد عودي، ولأن مصر في نظري هي المقياس الحساس لقوة الأمة وضعفها، ثم إن الشبكة العالمية للاتصالات (الإنترنت) جعلت هذا العالم قرية صغيرة وكتابا مفتوحا، ولربما يعرف المقيم في بانكوك عن أدق التفاصيل التي تحدث في القاهرة إذا خصص وقتا للبحث عن هذه الأخبار، فالاهتمام والمتابعة الدقيقة للأوضاع في مصر بالنسبة لي أمر عادي لأنه يحدث مع غيري، بل أحسِب أن كثيرا من المسلمين من غير المصريين يتابعون الأوضاع في مصر عن كثب وذلك لما لمصر من مكانة في قلوب المسلمين في العالم كله. إلا أنني أزعم أنني متابع دقيق للشأن الإسلامي بمصر عموما والشأن السلفي خصوصا، ولكوني باحثا وناشطا في الحقل الدعوي اقتضى ذلك مني أن أكتب في الشأن السلفي فتوسعتْ مطالعاتي وبحثي عن الأخبار ذات الصلة وأحسب أنني ملم بدرجة كافية بكل ما يتعلق بالسلفية في العالم الإسلامي كله.

الأزهريون والإصلاح

* غريب على رجل الشارع المصري أن يعرف أن هناك سياسي مصري وشيخ أزهري له كل هذا الاهتمام ببلاده إلا أنه من أصل تايلاندي؟

ـ أما في العرف فلا يمكن أن نعتبره غريبا، ففي الحديث المتفق عليه: (ابن أخت القوم منهم)، لكن القوانين جعلت ابن الأم المصرية من أب غير مصري أجنبيا، لكن في الجملة لو رآني رجل الشارع المصري وتحدث معي فلن يعرف أنني من أصل تايلندي. والأزهريون الذين خاضوا عملية الإصلاح الاجتماعي والسياسي في مصر كُثُرٌ، مثل الشيخ أحمد شاكر، والشيخ محمد حامد الفقي، والشيخ صلاح أبوإسماعيل، ومصر تُعُج بكثير من الأعراق التي عُنيت بالشأن المصري مثل دور الألبانيين في حكم مصر، وكذا الأتراك والأكراد والمغاربة، إلا أن القومية والعصبية الجاهلية التي نشأتْ عليها أجيالنا جعلتْ رجل الشارع العادي يقوّم الناس بناء على نظرته القومية والعرقية، ولك أن تتعجب كيف أن رجل الشارع المصري لا يستغرب من اهتمام الأمريكي والأوروبي واليهودي والنصراني ببلاده -وهم ليسوا بمسلمين- ولكنه يستغرب جدا إذا كان المهتم مسلما تايلنديا أو صينيا أو كمبوديا !! أوليس استغرابه أولى بالاستغراب؟!

نحن أمة واحدة إذا اشتكى منا عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، والواقع المشاهد أن المسلمين في تايلند مهتمون بأخبار إخوانهم المسلمين في كل أنحاء العالم وهذا أمر موجود لدى لدى أغلب الشعوب الآسيوية المسلمة وينبغي أن يكون سمة في كل الشعوب التي ارتضت هذا الدين آصرة يربط بينها وبين الناس.

وأحب أن أنبه أنني لا أستسيغ أن أطلق على نفسي أنني (سياسي) ولكنني رجل منسوب للعلم الشرعي، ومهتم بقضايا نهضة الأمة الإسلامية، ومتخصص في الشأن السلفي، وناشط في الدعوة الإسلامية والإصلاح الاجتماعي، وأعتبر الإصلاح السياسي جزءا من خارطة اهتماماتي وأولوياتي ولكنني لا أمارسها بالمفهوم والمصطلح الحادث.

* لكن كيف تعيش في تايلاند؟ وتتجاوب مع أهلها وأنت على ما يبدو تعيش بقلب مصري؟ وهناك من يتساءل : هل اهتمامكم بالأوضاع في مصر ناتج عن فراغ قاتل لديكم حول الأوضاع في تايلند؟

ـ أخوكم متفرغ للعمل الدعوي والاجتماعي أو ما يُسمى في العرف المعاصر بالعمل العام، وأرأس (اللجنة الإسلامية من أجل السلام) المعنية بالإغاثة وبحقوق المسلمين والدعاية لقضاياهم في تايلند وهذا موقعها على الشبكة الدولية http://www.muslim4peace.ne ويتبع هذا الموقع مواقع أخرى مثل موقع http://www.pinonlines.com/ وهو موقع إخباري يُعنى بأخبار العالم الإسلامي باللغة التايلندية وأنشأت دورية إسلامية باسم : "تايلند نيوز دار السلام" تتبع اللجنة المذكورة وهذا عنوانها على الشبكة http://thailandnewsdarussalam.com/ : وأنشأتُ صندوقا تكافليا يُعنى بتقديم القروض الحسنة والتمويلات الصغيرة والمرابحات والمضاربات من الحجم الصغير باسم الأمانة للادخار وهذا موقعها على الشبكة http://amanahsaving.com، كما أنني أحاضر في كل أنحاء القطر التايلندي حول قضايا المنهج والإصلاح الاجتماعي والنهضة والصحوة الإسلامية وساهمتُ في تأسيس وإدارة الكثير من الجمعيات والمؤسسات الأهلية ومنها ما يُعنى بدعوة غير المسلمين ومحاربة البدع والخرافات ومقاومة الزحف الرافضي في تايلند وكذا الاتحادات الطلابية التي تُعنى بتربية جيل الشباب والفتيات أمام موجة الإباحية والهجمات الفكرية والغزو الثقافي الشرس، ولي موقع دعوي باللغة التايلندية هو http://www.islaminthailand.org .

أما التجاوب مع أهل تايلند فواقع بحمد الله وهو لمن بذل جهدا في فهم هذا المجتمع المعقد ( أعني المجتمع التايلندي)، ويوجد مصريون كثيرون يعيشون في تايلند وتزوجوا من تايلنديات وهم مقيمون في تايلند حتى الآن. ومع ذلك فلا يمكن إطلاق القول أنني أتجاوب مع أهل تايلند بقلب مصري، وقلبي يكون مع أي مسلم مستضعف يطلب النصرة وأسأل الله تعالى أن يعينني على موالاة إخواني المسلمين في أي قطر كانوا. ولكن الذي عاش في مصر وتربى فيها وتلقى العلم عن علمائها لا بد أن يكون عنده ذلك الميل، فهذا مما لا أجد عنه حِوَلا فهو ميل فطري أسأل الله أن لا يؤاخذني فيما يملك ولا أملك!

ولد لمصرية لكنه ممنوع من دخول مصر

* ما هي ملابسات خروجك من مصر؟

تم اعتقالي بزعم وجود تنظيم سلفي، وأنني على علاقة به، واستخدم جهاز ما يُسمى بأمن الدولة كل الأساليب غير القانونية للحصول على المعلومات كالتعذيب والضغط النفسي والإرهاب والتهديد، ولم تستطع سفارة بلدي مجرد مقابلتي حتى مع تدخل مكتب وزير الخارجية التايلندي وكان في أيامها (سورين بيسو وان) وكان مسلما على علاقة بالوالد رحمه الله، وصدر قرار بترحيلي لكنه اصطدم بحقوقي القانونية في الإقامة المميزة لأن والدتي مصرية فأكرهوني على التوقيع على تنازل عن الإقامة، وتم طردي من مصر في شهر يونيو 1999م، وحتى هذه اللحظة أنا ممنوع من دخول مصر مع أن لافتة كبيرة عريضة كتبت عند دخول صالة الوصول في مطار القاهرة فيها (ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين)!

* إلى أي مدى يمكننا أن نقول أنه بعد خروجك من مصر وجدت متنفسا رحبا في بانكوك مكنك من الحديث عن أوضاعها بحرية أكثر ربما لم تتح لك وأنت مقيم فيها؟

ـ التعبير بكلمة (مُتَنَفَّس) مطابق جدا للواقع، فعندما جئت إلى تايلند كنتُ محمّلا بنفسية الداعية القَلِق المتوجس الذي يخاف من أي كلمة يلقيها بين الناس، سواء كانت خطبة أو موعظة أو كلمة قصيرة، لكن مع مرور الوقت وجدتُ أنني أعيش في كابوس سخيف أجبرنا على استحضاره الوضعُ القاتم في مصر، وجدتُ في تايلند رجلا يقف أمام رئيس الوزراء ويقول له إنك أخطأت في كذا وكذا ويجب عليك أن تستقيل! وجدتُ من يتظاهرون أمام وزارة الزراعة لأنها لم تف بوعودها في تخفيف الديون عن المزارعين! فصرتُ أخطب في بعض المساجد (باللغة العربية وبالتايلندية) وأتعرض بالنقد لكل الأنظمة في العالم الإسلامي ولا أتوجس أو أقلق ! لقد كان مُتنفسا بالفعل.

هذا الجو الصحي الذي عشته جعلني أتمنى مثله لكل الدعاة في كل أنحاء العالم ومنها مصر. وكلما اقتربتُ من معرفة الأوضاع في مصر ازداد حزني على حال الأخوة المسلمين فيها، وفي كل محنة يمر بها الناس في مصر أجدني أَرِقَا قَلِقَا على ما سيئول إليه أحوال الناس بانحطاط المسلمين في مصر، فاجتهدتُ في نقد الوضع عبر المواقع والمنتديات ثم أنشأتُ مدونتي وخصصتها لنقد بعض الأوضاع في مصر ومراجعة بعض قضايا المنهج السلفي والأداء السلفي في الساحة الدعوية والسياسية، ولا شك أن أي كاتب غير مصري خاصة في الدول غير البوليسية فإنه يفكر بدون قلق ويكتب بلا توجس، ولكن أغلب إن لم يكن كل الكتاب في مصر سواء كانوا من العلماء والمفتين أو غيرهم فلا يستطيع أن يكتب كل ما يجيش في صدره أويدور في عقله، بل إن قناعات كثير من الكتاب تنحرف وتتغير للوضع المزري للحريات، فكيف يمكننا أن نرى داعية يتحدث عن قضية التوريث مثلا على منبر يوم الجمعة أو في درس عام، وكيف يمكن لأي عالم أو طالب علم أن يكتب بصراحة عن رأيه في ابن الرئيس أو دور زوجته أو مراكز القوى في المجتمع المصري؟!

إن البعض ينتقدني بأنني لو كنتُ في مصر لم أكن لأكتب هذا الذي أكتبه عن الأوضاع فيها وأنا خارجها، وهذا صحيح قطعا، ولكنه لا ينبغي أن يكون محل نقد حتما، فالذي يذوق مرارة القهر والتسلط والظلم لا يمكن أن يستحضر كل هذا معه في كل مكان وإن زال سببه، وكل شعوب العالم المضطهدة إذا استطاع أحد مواطنيها التخلص من قيود الظلم والجور وانطلق ينتقد أداء الحكم في بلده فإنه ينال شعبية بين أبناء بلده لأنه يُشعرهم أن هناك من يقاوم الظلم ويدافع عن المظلومين، بل لو أن صحفيا أو كاتبا لا ينتمي لمصر، وانتقد أداء الحكم فيها عبر مقال صحفي أو كتاب منتشر فإنك ستجد الصحافيين والكتاب والأدباء وحتى الدعاة والمنسوبون للعلم سارعوا إلى تلك المقالة ليقرأوها وإلى ذلك الكتاب ليقتنوه، وهذه ظاهرة نفسية تستحق التسجيل في مجتمعاتنا، أننا صرنا نشعر أننا نمارس النقد عن طريق متابعة ما يكتبه الآخرون عنا!

ولماذا احتفى السلفيون في مصر بمجلة "البيان" ومجلة "السنة" وقد كانتا تصدران من بريطانيا، وكانتا تعالجان كل الشئون وتتحدثان عن كل الخطوب بما فيها الشأن المصري؟! ولماذا يسكت السلفيون عن هاني السباعي، وأبي بصير الطرطوسي، وأبي محمد المقدسي، وغيرهم، وكل هؤلاء ليسوا بمصريين ولهم مقالات وأحاديث حول الأوضاع في مصر؟!

فلماذا يختلف الوضع لو قام بانتقاد النظام والأوضاع في مصر رجل من صليبتها وشرب من ماء نيلها (كما يحب أن يتشنف المصريون) وأحب ترابها وهواءها !!! إن الوضع لا بد أن يختلف أكثر لو كان هذا الرجل مسلما يستشعر أمانة المسئولية ويتألم لحال بلد كان حريا به أن يكون دوره أكثر حيوية من دور تركيا تحت قيادة أردوغان.

إنني أستحث كل العلماء والدعاة والكتاب والصحفيين والمهتمين بالشأن العام أن يكون لهم دور في نقد الأداء الحكومي ومتابعة المظالم وحقوق المسلمين والحديث حول سوءات النظام ومعايبه فكل هذا يدخل في إطار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما يدخل في صميم رسالة أمة الإسلام التي نالت بها الخيرية.

لا يكفي أن نتحدث عن معايب الديمقراطية وعن مظالم فرعون كما سردها القرآن ثم نزعم أننا نتحدث عن الواقع، إن القرآن حيث انتقد الشرك عيّن الأصنام التي كانت تُعبد من دون الله في قريش (اللات والعُزّى ومناة الثالثة الأخرى) وحين انتقد أئمة الكفر عدد مظالمهم ومعايبهم في حوادث بأعيانها حتى صار المنافقون يحذرون أن تُنزّل عليهم سورة تنبِّئهم بما في قلوبهم!

إن النظام البوليسي الجائر يستطيع أن يتعقب داعية واحدا يخطب خطبة عن مظالم العباد، ولكنه لن يستطيع أن يتعقب ألف خطيب أو ألف داعية، ولو انضم إليهم ألف كاتب وصحفي وناشط فلن يستطيع النظام أن يكمم أفواه كل أولئك، ولكنه يستعمل سياسة التهديد والترويع (مع انحطاطها) عبر التنكيل بداعية واحد أو كاتب واحد فيكون عبرة لغيره من الدعاة والكتاب. إن الذي يصدح بالحرية في سربٍ من الصامتين لا بد أن يكون صوته نشازا، أما لو كان الجميع يحدو بحُداء الأمل فلن تستطيع قوة في الأرض أن تئد هذا الأمل.

السلفية تضيف بُعدا إصلاحيا عميقا في مصر

* أسستَ أول حركة سياسية تخرج من رحم الدعوة السلفية في مصر، وهو عمل غير مسبوق.

ـ لنتجاوز تسمية (الحركة السلفية من أجل الإصلاح) بأنها حركة سياسية، وأحب أن أنبه إلى أن الحركة السلفية من أجل الإصلاح نصت في بياناتها أنها تتناول الشأن السياسي ولكنها لا تمارسه، تعالج القضايا السياسية ولكنها لا تطالب بالمناصب، ولا تعافس المعترك الانتخابي لأجل الحصول على الأصوات، ولكن الحركة السلفية من أجل الإصلاح صوت من ضمير الأمة الجمعي، يستحضر الخطاب الرباني والمقاصد الشرعية الإسلامية ليذكّر الأمة بتراثها ومجدها وينبهها لثوابتها وأصولها، وينافح من أجل المحافظة على عقيدتها وملامحها المميِّزة. فلو كنتَ تعتبرُ هذا الدور جديرا بأن يُسمى بالحركة السياسية فلا مشاحة في الاصطلاح.

فبهذا الاعتبار أقول: نعم هي أول حركة سياسية في مصر تخرج من رحم الدعوة السلفية لكنها استلهمت تجارب من سبقها وأخص بالذكر الدور الإصلاحي الذي ابتدأه المُنظرّ الأكبر للسلفية المعاصرة الشيخ عبد الرحمن عبد الخالق والذي يعتبره السلفيون في الكويت على اختلاف مشاربهم الأب الروحي للسلفية، والشيخ عبد الرحمن عبد الخالق مصري أصلا ولكنه هاجر للكويت واستقر فيها، إلا أن كتاباته عن السلفية أثرت في كل السلفيين، ومنهم السلفيون في مصر، ولا زال كتابه : "الأصول العلمية للدعوة السلفية" يمثل مرجعا مهما لهذه الدعوة المباركة. كما أنوّه بالأداء الإصلاحي للشيخ سلمان العودة، والشيخ سفر الحوالي في تسعينيات القرن المنصرم وكذلك الأداء السلفي السياسي المحض في الجزائر والكويت. كما أنوه بكتابات الدكتور صلاح الصاوي، والدكتور عبد الكريم بكار، والأستاذ جمال سلطان، ولا أبخس جهود غيرهم من العلماء والدعاة السلفيين ولكنني خصصتُ هؤلاء بالذكر لأن الجانب الإصلاحي والسياسي العام ظاهر في كتاباتهم.

ولن أنسى أن أذكّر بالدور الإصلاحي القديم للشيخ محمد رشيد رضا من خلال مجلته "المنار"، فإن الحسّ السلفي فيها واضح المعالم، وقد كانت لجهوده الإصلاحية دور في بعث واستنهاض السلفية في عصرنا الحديث كما نبه الشيخ ناصر الدين الألباني رحمه الله بل إن دعوة الشهيد حسن البنا (والتي تأثرت بدعوة محمد رشيد رضا) وتأسيسه لجماعة الإخوان المسلمين كانت إسهاما مباشرا في توطيد كثير من أفكار السلفية في المجتمع المصري، والشيخ محمد رشيد رضا هو أول من نوه بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وشهّرها بين عامة الناس من خلال مجلته، وكان من أوائل من دعوا إلى تصفية الإسلام من شوائب الصوفية والمذهبية والأحاديث الضعيفة والموضوعة ومحاربة البدع والخرافات بل من أوائل من تصدوا للغزو الثقافي الغربي من خلال مقالاته في نقد الحضارة الغربية، وكل دعوة أو حركة إسلامية جاءت من بعده وانتسبت لشيء من السلفية فإنما هو بسبب تتلمذ قادتها على الشيخ محمد رشيد رضا رحم الله الجميع.

وإذا ذكرنا الشيخ محمد رشيد رضا فلا بد أن ننوه بالأثر المهم للدعوة الإصلاحية في الجزيرة العربية التي ابتدأها الشيخ المجدد محمد بن عبد الوهاب التميمي والتي من ثمراتها قيام دولة أثرت في العالم بأسره سياسيا واقتصاديا واجتماعيا ودينيا، ولا زال علماء هذه الدعوة كالشيخ عبد العزيز بن باز، والشيخ ابن عثيمين، والشيخ ابن جبرين، والشيخ البراك وغيرهم يُحدثون الأثر الظاهر في أي دعوة إصلاحية تنشأ في أي مكان في العالم. وأرى أن أداء مجلة "السنة" في أواخر القرن الميلادي المنصرم بكتابات الشيخ محمد سرور زين العابدين ومجلة "البيان" ثم "المنار الجديد" الآن تُعتبر انعكاسا للدور الإصلاحي الذي كانت تقوم به مجلة المنار تحت عناية محمد رشيد رضا.

ثم تأتي الدعوة السلفية المعاصرة في مصر لتضيف بُعدا إصلاحيا عميقا لدى كثير من الشباب المسلم في مصر كونها صمدت أمام الكثير من الفتن والخطوب وأسست جيلا يتبنى المشروع الحضاري الإسلامي بكل ملامحه ولا ينقص هذه الدعوة إلا خطوة تجاه الأداء السياسي والإصلاحي العام لتُصنف باعتبارها رائدة العمل الإسلامي في مصر كونها (الدعوة السلفية) تقود كثيرا من مظاهر الوجود الإسلامي في مصر بل تُعتبر الرمز الإسلامي الواضح المعالم في الشارع المصري بلا منازع.

كل هؤلاء كان لهم أثر ولا شك في ولادة هذا المولود الجديد (الحركة السلفية من أجل الإصلاح) ليكون رصيدا جديدا وإضافة مهمة في حساب العمل الإسلامي العام.

العلماء والدعاة السلفيون أيدوا حفص بلا استثناء

* لكن من تمثل الحركة السلفية من أجل الإصلاح، وماذا تضيف في الفقه الحركي الإسلامي والواقع الميداني؟

بداية لا بد أن نقرر أن الحركة السلفية من أجل الإصلاح مولود جديد في ساحة العمل الإسلامي، سبقها إلى الوجود الكثير من جهود العلماء والدعاة والمشايخ وطلبة العلم والجماعات العاملة لهذا الدين، وكل هؤلاء كانوا سببا مباشرا أو غير مباشر في ظهور هذا المولود الجديد، فالحركة السلفية من أجل الإصلاح إضافة نماء للبناء الشامخ الذي سبق إليه الكثير من السابقين. لكن الحركة السلفية من أجل الإصلاح(حفص) تطمح إلى:

تمثيل صوت الضمير الحي للأمة الإسلامية.

تمثيل الشخصية الإسلامية الحضارية لأمتنا.

تمثيل نداء الشرع المطهر لهذا الجيل في قضايا غاب عنها صوت المذكّر.

الحركة السلفية من حيث مبادؤُها تمثل التيار السلفي في العالم كله وبالأخص التيار الإصلاحي الذي ينادي بعودة الأمة إلى أصولها ويذّكرها بخطاب الشرع وحاكميته كما ينبه الأمة إلى استحضار أول مشروع حضاري ناجح لأمتنا، وهي الحضارة التي شادها سلفنا الصالح من أهل القرون الخيرية الذين فتحت البلدان والأمصار على أيديهم ودخل الناس في دين الله أفواجا، وعرف الناس دين الله من خلال أنموذجهم الفذ، وانتشت معالم الحضارة والثقافة الإسلامية بجهودهم، فكانوا أفضل الناس علما وعملا وخلقا وكانت حضارتهم أنموذج الحضارة الأخلاقية الناجحة والتي استطاعت أن تنير للبشرية دربها ردحا طويلا من الزمان، حيث كانت تستلهم طريقة حياتها من أوامر الشرع وتصوغ تفاصيل معيشتها من خلال المنهج النبوي الحكيم.

فكل النظريات السياسية في العالم تستلهم تجربة ما، تحيل عليها أوجه التميز وأسباب التقديم، حتى الديمقراطية، فإنها لا تخجل من تقديم الأنموذج اليوناني الأثيني رمزا لعقائدها ! والمسلمون حري بهم ألا يكون لهم تراث يمثل فكرهم السياسي والاقتصادي إلا تراث سلفهم الصالح الذين قادوا العالم بحق وكانوا عزا وفخارا لكل المبادئ والمثل والقيم النبيلة التي سعد الإنسان بتطبيقها ورؤية ثمارها.

أما مَن تمثلهم الحركة السلفية من حيث الشخصيات والأعداد فالواقع أن تصدي الحركة السلفية للحديث في كل قضايا الأمة جعل من الصعب أن يؤيدها العلماء والدعاة علنا، ولكن الحركة السلفية استشارت قدرا لا بأس به من العلماء والدعاة السلفيين المرموقين في مصر والعالم وعرضت عليهم مبادئها ونشاطها فأيدوها بلا استثناء، خلا من تحفظ على ممارستها لأي دور في مصر للحالة الأمنية التي تعانيها البلاد، ومع ذلك فالحركة السلفية من أجل الإصلاح لها مؤيدون ومحبون ومتعاطفون وهي آخذة في الانتشار والتوسع لولا ظروف الضغط والقهر التي تمر بها مجتعاتنا الإسلامية ! وفي مصر خصوصا يمثل الحركة : "المنسقُ العام" ويقوم بدور مهم في تنسيق الجهود ليكون أداء الحركة السلفية في مصر داخل الإجماع السلفي ومتسقا مع الخطاب الدعوي للمرجعيات السلفية.

إن الحركة السلفية في نشاطاتها وبياناتها تستقرئ آراء واجتهادات كل المرجعيات الإسلامية السنية بكل أطيافها العلمية والدعوية والسياسية والجهادية في العالم كله ، ولكنها تُولي التيار السلفي منها عناية خاصة ثم تُبَلْوِرُ مواقفها بناء على الإجماع بين تلك المرجعيات إنْ توفر، ثم قول الجمهور منهم، وإلا فإنها تقدم رأي التيار السلفي ما لم يختلف، فإن اختلف قدّمنا قول جمهورهم واضعين نصب أعيننا موافقة القول للدليل الشرعي من الكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة ومقاصد الشريعة الإسلامية الغراء، وفيما يتعلق بالاجتهادات الفرعية التي لها معطيات خاصة في جهات الفتوى الأربع (الزمان والمكان والشخص والحالة) فإن الحركة السلفية لا تتبنى موقفا حازما صارما، بخلاف ما لو كانت القضية عامة ذات أبعاد دولية أو إقليمية أو محلية لكنها لا تخص أحدا بعينه، ويتأكد اهتمام الحركة السلفية بالقضايا والنوازل التي تشغل بال الرأي العام وقلّ فيها طرح السلفيين أو لم تكن لهم كلمة فيها لسبب من الأسباب كالضغط الأمني أو ظروف الإقليم الذي وقعت فيه النازلة.

وبناء عل تلك الرؤية فإن الحركة ساهمت في إعلان الطرح السلفي تجاه قضايا كثيرة شُغل عنها الدعاة السلفيين مثل أبعاد تسرطن الرافضة في مملكة البحرين مع غفلة أهل السنة عن المكائد الشيعية وقضية تقسيم السودان ومسألة التوريث وتحكيم الشريعة في مصر وغير ذلك مما يمكن استقصاؤه من مدونة الحركة السلفية من أجل الإصلاح. وهذا عنوانها على الشبكة : http://alharakahalsalafiah.blogspot....g-post_17.html

وعن قريب سيكون للحركة موقعها الخاص على الشبكة الدولية للاتصالات إن شاء الله.

ومع ذلك كله فإن الحركة السلفية لا تزعم أبدا أنها جاءت بما لم يستطعه الأوائلُ ! بل تعترف الحركة أنها جزء لا يتجزأ من الكيان السلفي، وتربط الحركة ببقية أجزاء هذا الكيان لُحمَةُ المنهج القويم على أساس متين من احترام المرجعيات العلمية السلفية الكبرى وتوقير رموز السلفية في العالم كلهم حتى مع الذين يختلفون معنا في أسس مهمة في فقه الحركة، وكل هذا مبني على عقيدة أهل السنة والجماعة التي يعتبرها السلفيون علامة فارقة في منهجهم العلمي والحركي، وهو حب الوحدة والاجتماع وبغض الخلاف والفرقة، وانتماؤنا الأصيل إنما هو لأمة الإسلام واسمنا الأصيل الذي لا نبغي به بديلا هو اسم المسلمين الذين سمانا الله به.

أما ما تضيفه الحركة السلفية من أجل الإصلاح في الواقع الميداني فقد لا يكون منظورا مرأيا الآن، فما زالت الحركة في مهدها ولكننا نحسِب أن الطرح السياسي للحركة السلفية جعل لها زخما في الشارع المصري بالذات، وباتت تجربة الحركة في إصدار بيانات تتعلق بالشأن العام وتوجيه خطابها لأركان الحكم مباشرة باتت هذه التجربة نوعا جديدا من الخطاب الدعوي لم يألفه الشارع المصري ولا مجتمع الدعاة والملتزمين من كل التيارات الإسلامية، وهذا في حد ذاته يُعتبر إضافة مهمة، أن يَعي الشباب السلفي أن دورهم ليس مقتصرا على تحصيل العلوم وحضور الدروس والمحاضرات أو مجرد تاسيس أسرة مسلمة تكون قصارى مهمة الفرد فيها أن يوفر لنفسه ولمن معه حياة مرفهة دون أن يكون له دور في إصلاح المجتمع والأمة !!!

إن الحركة السلفية من أجل الإصلاح تطمح إلى حدوث طفرة في جيل الشباب السلفي الذي بدا كأنه لا يهتم إلا بتحصيل العلم من كتب التراث السلفي ولكنه بَعْدُ لم يبتكر النظرية التي تجعل من التراث السلفي واقعا معيشا وحياة عملية يراها الناس في سياستهم واقتصادهم واجتماعهم وعمرانهم. وسلف الأمة كانوا يصدعون بالحق بين ظهراني الكفرة والمبتدعة والفجرة ولا يخافون في الله لومة لائم، وشرعية ذلك الجيل وخيريته نبعت من قيامه بكلمة الحق وجهره بها، ووجب على من حمل منهجهم أن يكون مثلهم وعلى منوالهم.

تحفظ شيوخ السلفية حول تقدير المصالح والمفاسد ومناسبة المرحلة

* لكن بالرغم من ارتباطك القوي بشيوخ الدعوة السلفية في الإسكندرية إلا أنك لم تراع موقفهم من هذه الخطوة؟

هذا غير صحيح، فلقد تم استشارة مَن إليه الأمر منهم، ولكن حصل خطأ في توصيل المعلومات بيننا وبين الواسطة أدى إلى حصول سوء فهم، لكنهم كانوا على علم بهذه الحركة، ثم إنهم أصدروا بيانا يوصي بعدم الانضمام أو التعاون مع الحركة السلفية ( وذلك في عام 2005 ) بناء على الظروف والمعطيات التي تحيط بالدعوة السلفية في الإسكندرية.

إن مشروع الحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص) عُرض على عدد من كبار مشايخ السلفية في مصر منذ خمس سنوات، ولم يكن لأي منهم إعتراض على مشروعية التحرك، وإنما دارت تحفظاتهم حول تقدير المصالح والمفاسد ومناسبة المرحلة لمثل هذا التحرك، حتى إن أحد الكبار ممن يشار إليهم بالبنان لما عُرضت عليه إحدى ورقات المشروع، عقب قائلا:

مُنَىً،إنْ تَكُنْ حَقّاً تَكُنْ أَحْسَنَ المُنَى... وَإلا فَقَدْ عِشْنَا بها زَمَناً رَغْدَا

بل إن الحركة طلبت معونة أحد أقطاب السلفية في العالم (إن جاز التعبير) لينشر بيانات الحركة في موقعه الشهير فأجاب باستعداده لذلك.

ولما رأينا أن أغلب المشايخ في مصر متحفظون من تأييد الحركة غيّرنا سياستها من الإقليمية للعالمية، فبدلا من أن تكون (الحركة السلفية من أجل الإصلاح ـ مصر-) سميناها (الحركة السلفية من أجل الإصلاح ـ حفص-) حتى نرفع عن المشايخ حرج مساءلتهم عنها من الجهات الأمنية، وجعلنا الحركة مهتمة بشئون المسلمين في العالم كله ومن ضمن ذلك مصر، وتحملتُ المسئولية القانونية تجاه الحركة وحدي. وكل هذه الخطوات والمراحل والتحركات والاستشارات لها شهود وكلهم أحياء، ولولا ما قد يحتف بإعلان أسمائهم من حرج وتضييق أمني لأعلنت الحركة عن تفاصيل ما حدث بدقة حتى يعلم الجميع أننا لم نفتئت على مشايخنا ولم نفعل شيئا دون مشورتهم.

ثم علمنا مؤخرا أن بعض رموز الدعوة السلفية في الإسكندرية صرح بعدم وجود تنسيق أو مشاورة بيننا وبينهم والواقع أن التأسيس الثاني للحركة والإعلان عنها في رمضان 1431هـ لم نُخطر المشايخ به لعلمنا بتحفظاتهم حول المشروع برمّته، وقد حصلت مداولات بيني وبين الأخوة أعضاء الحركة في مصر حول جدوى التشاور مع المشايخ فخلصنا إلى أن المشايخ غير مستعدين لتبني الحركة في هذه المرحلة للظرف الأمني المعروف، فآثرنا تحمّل مسئولية أنشطة الحركة وحدنا حتى لا يكون للأمن أي حجة في الضغط على المشايخ لتبني موقف معين تجاهها.

وأتمنى أن يَعِي الناس طبيعة هذه المرحلة والضغوط التي تواجه الحركة وتواجه المشايخ والعلماء وطبيعة الصفقات التي تدور في الكواليس لوأد الدعوة السلفية في العالم كله، فهذا مما ينبغي أن يستوعبه الخاصة قبل العامة، وأي نشاط يصب في تجذير هذا الدين وتعميقه في حياة الناس لابد أن نؤيده ونحوطه بالرعاية وإلا فلا أقل من أن نسكت عنه ولا نحذر منه إلا إذا ارتكب خطأ شرعيا واضحا لا يحتمل الإعذار فقد وجب التنبيه منعا للالتباس والاشتباه.

* هل ما زلت متواصلا مع شيوخك في مصر، أم أن بياناتك ومواقفك المعلنة تجاه كثير من القضايا ذات الحساسية أحدثت قطيعة بينك وبينهم؟

أبدا ... هذا لم يحدث (أعني القطيعة)، لكن لا شك أن بعضهم صار يتحفظ من تغير أسلوبي ومنهجي الحركي، لكنني أؤكد أن كل ذلك لم يتغير ومن كان يعرفني عن كثب عندما كنت في مصر وكنت أشارك معهم في إدارة أجزاء مهمة في النشاط السلفي يعلم أن لي موقف من التعامل مع الأمن وعدم الرضوخ لإملاءاتهم وشروطهم، وأن نعمل للدعوة بشرطنا نحن وهو إبلاغ كلمة الحق، فلو مُنعناها كان الجلوس في بيوتنا أحب إلينا من العمل مع كتمان الحق وتلبيسه، كان هذا اجتهاد لي ولغيري من الدعاة وكان في مقابله اجتهاد يرى المهادنة مع الأمن وعدم توفير مناخ الصدام معه حفاظا على مكتسبات الدعوة، وأسأل الله أن يجعل لكلا الاجتهادين أجرا ونصيبا من المثوبة.

وعلاقتي بالمشايخ طيبة فلا زلت أعتبرهم رموز صحوتنا الإسلامية ولا زلت أوصي بكتبهم واستماع محاضراتهم والأخذ عنهم وتقديم رأيهم ومشروتهم ولا زلت أحفظ ودادي لهم واحترامي لمقامهم وأعتز بانتسابي وتلمذتي عند أقدامهم وما من فضل ساقه الله إلي بهذا الدين فهم فيه بعد الله سبب ووسيلة، فجزاهم الله عني وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

نسعى لتكوين تيار يطالب بتحكيم الشريعة الإسلامية

* كم تقدر عدد المنتمين للحركة في مصر؟

مازالوا قليلين جدا، ولكن يجب أن نضع في اعتبارنا أن الحركة السلفية لم تضع في أهدافها تكثير أتباعها والمنتمين إليها، لكنها تحرص على اصطناع رأي عام يحتشد وراء المبادئ والأصول التي ضُيعت في أمتنا، ونسعى لتكوين تيار يطالب بتلك المبادئ والأصول وفي مقدمتها تحكيم شريعة الإسلام في بلاد الإسلام.

ويمكن قياس الانتماء عن طريق بيانات الحركة، فبيان الحركة السلفية من أجل الإصلاح حول تقسيم السودان ما أحسب أن مسلما غيورا يعارضه، فضلا أن يكون سلفيا قُحا! وبيان الحركة حول المقاطعة لا أظن أن أحدا من أهل العلم يخالفه إلا من حيث التطبيق في بعض صوره، فبيانات الحركة كما ذكرتُ تستقرئ آراء العلماء والمرجعيات في كل أنحاء المعمورة ثم تصيغ البيان بما يحقق إجماعا إسلاميا وسلفيا حول النازلة، ومن هنا فيمكن أن نقول إن المؤيدين للحركة لا حصر لهم.

* بعد الظهور العلني لكم في بعض المظاهرات، وخاصة مظاهرة مسجد الفتح بميدان رمسيس في 1 أكتوبر 2010، البعض يتساءل، إن كان هذا يتم بسماح أمني لكم، وهل هناك اتصالات بالفعل تجري بين الحركة السلفية من أجل الإصلاح وبين الأجهزة الأمنية في مصر؟

ـ هذا ليس صحيحا بالمرة، الحركة السلفية من أجل الإصلاح لم يسبق لها عن طريق أمينها العام أو أي من أعضائها (في مصر) أن نسق أو اتصل بالأمن بأي وسيلة من الوسائل لأجل أي هدف من الأهداف، وظهور اللافتة كان قضاء مقضيا! فقد استطاع أحد أعضاء الحركة تسريبها من خلال البوابات التي كثف الأمن تفتيش المواطنين من خلالها بينما صودرت أغلب إن لم يكن كل اللافتات في تلك المظاهرة، فلما ظهرت تلك اللافتة تعجب الناس منها، وقد تلقينا من بعض الأخوة المنظمين لتلك المظاهرات ما يفيد انزعاجهم وعدم رضاهم عن هذا التصرف فأصدر الأخ المنسق العام في مصر توجيهاته بعدم إظهار أي لافتة في تلك المظاهرات للحركة السلفية من أجل الإصلاح.

ومع ذلك فإنني أقول إن إجراء أي اتصال مع أي طرف في منظومة الحكم لأجل توفير مناخ يوفر للحركة قدرة على ممارسة نشاطها دون معوقات فإننا لن نتأخر عن مثل هذا الاتصال أو الحوار، ولكن لن يكون ذلك على حساب كلمة الحق التي يجب أن تقال ولا يجوز تأخيرها عن وقت الحاجة إليها.

* البعض من منظمي مظاهرة "الفتح" اتهموا "حفص" باختطاف جهودهم، ونسبة المظاهرات إلى الحركة، وألمحوا إلى أنهم كانوا قد نبهوا عناصر الحركة إلى عدم رفع اللافتات، إلا عناصر "حفص" لم يستجيبوا لهذا الطلب ورفعوا اللافتات رغما عن باقي المجموعات المنظمة.

ـ الحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص) تبارك جهود كل العاملين للدين في كل أنحاء العالمين وتشد على أيديهم، ولها اهتمامات بتتبع أحوال المسلمين في كل بقعة من بقاع الأرض، وليست مظاهرات في بلد واحد في قضية واحدة هي التي ستنصرف إليها كل اهتمامات الحركة.

وبعد تحليل القضية تبين أن تهمة سرقة الجهود بُنيت على أمرين: الأول: رفع اللافتات، الثاني: كثافة النشر الإعلامي للمظاهرات ونسبتها للحركة. والواقع أن اللافتات كانت ترفع في كل مظاهرة، ومنها لافتات بعض المنظمين، وفي مظاهرة مسجد "الفتح" كثف الأمن تفتيشه لكل الداخلين للمظاهرات وصادر كل اللافتات، ولكن بعض الأخوة من الحركة استطاع أن يفلت بتلك اللافتة، ولم يكن مقصود الحركة سرقة أية جهود، ولكن الأخوة في الحركة اجتهدوا ورأوا في رفع اللافتة تأكيد على سلفية المظاهرات، ولم يحصل أن أحدًا من منظمي المظاهرات نبه الأخوة في الحركة لعدم رفع اللافتات قبل المظاهرة أو أثناءها والدليل على ذلك أن كل المظاهرات قبل مظاهرة الفتح كانت تُرفع فيها لافتات كثيرة ولجهات متعددة، دون نكير من أحد، ولكن التنبيه بعدم رفع اللافتات حصل بعد أن تمت مظاهرة مسجد الفتح وتكلم بعض المنظمين في

ذلك وبادر الأخوة في الحركة إلى إعلان أسفهم لما حصل وأنهم لن يرفعوا أية لافتات.

أما كثافة النشر والإعلان في الصحف والمواقع عن المظاهرات ونسبتها للحركة فهذه لا يد لنا فيها، ونحن غير راضين عن الأداء الصحفي لكل الصحف تجاه الأزمة بما فيه الصحف المتعاطفة معنا، فكثير منها يبالغ ويهول في الأحداث أكثر من الواقع. ثم إن المظاهرات على نوعين: مظاهرة يتم الإعداد لها من الألف إلى الياء، فهذه يحق للمنظم أن يمنع رفع أية لافتات لم يؤذن لها من المنظمين للمظاهرة، أما المظاهرات التي ليس لها منظم محدد ويُحشد لها عموم الناس فيحق لكل أحد شارك في المظاهرة أن يرفع أية لافتة لا تتعارض مع مقصود المظاهرة.

وعموما: الحركة السلفية من أجل الإصلاح تأسف أن يكون شغل بعض المنظمين الشاغل هو موضوع اللافتة وتضخيمها لتكون تهمة سرقة الجهود وركوب الموجة في بؤرة اهتمامات

بيانات بعض المنظمين ومقالاتهم حتى صار حديثهم عن اللافتة (في بعض المواطن) أكثر من حديثهم عن أصل القضية وهي قضية المسلمات الأسيرات. والحركة إذ تكرر أنها لم ولن تنسب لنفسها شيئا لم تفعله، تؤكد على أنها تؤيد وتدافع عن كل الجهود التي تبذل لنصرة هذا

الدين وليست لها أية نيات لفعل أي شيء يضر بالحركة الإسلامية ومكتسباتها، وتناشد الحركة أن يكون شباب الإسلام عونا للعاملين لدين الله وألا يشاركوا في النفخ في أتون الفتنة وإيقاع العداوة والبغضاء بين العاملين لهذا الدين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

* كيف تقارن لنا بين الدعوة السلفية في مصر والدعوة السلفية في تايلاند؟

الدعوة السلفية في مصر قديمة عريقة، منتشرة بين عامة الناس، يقف وراءها علماء ودعاة مرموقون، أما في تايلند فهي جديدة وليدة، محاربة من عامة الناس لانتشار البدع والخرافات والمذهب الأشعري في المعتقد والشافعي في الفروع وتعصب عامة الناس لذلك، وتفتقد للمرجعيات الكبرى، ويكفي لمعرفة الفرق أن نعلم أن بعض دعاة أهل السنة في بعض المناطق والأزمنة كانوا يُطاردون بالأسلحة من بعض الجهلة المتعصبة، في حين أن ذلك لم يحدث في مصر على الإطلاق. وقد حاول بعضُ خريجي الجامعات الإسلامية استيرادَ الخلافات والفتن التي حصلت بين السلفيين في بعض البلدان وبثها في تايلند، وأخطرُها فتنةُ التصنيف التي هي مَفَرُّ الدعاةِ من واجباتهم الدعوية ومسئوليتهم تجاه مجتمعاتهم وأمتهم.

لكن في الجملة: الدعوة في تايلند تنعم بحرية لا حدود لها بخلاف الدعوة في مصر، والأنشطة الاعتيادية التي يقوم بها أي إنسان في العالم مثل إقامة الندوات والمحاضرات والمخيمات الصيفية والمؤتمرات ونحو ذلك نقوم به في تايلند دون أية معوقات، وحتى الأنشطة غير الاعتيادية مثل نقد الحكومة (أعني نقد المسلمين للحكومة) والمظاهرات السلمية والاعتصامات ونحو ذلك نمارس قدرا كبيرا منه دون أي توجس. وهذه المساحة من الحرية غير موجودة في مصر قطعا، وكلما تذكرتُ كيف كان جهاز الأمن في مصر يُجبر الراغبين في الاعتكاف على تسجيل أسمائهم، وتصوير بطاقاتهم الشخصية، بل كان يدخل المسجد ويبحث عمن اعتكف في المسجد ولم يسجل اسمه ليقوم باعتقاله واستجوابه؛ كلما تذكرتُ هذا تعجبتُ أشد العجب مما آل إليه حال المسلمين في بلاد الإسلام !!!

* لكن وبالرغم من كل ذل الا يحلم رضا صمدي بالعودة إلى مصر؟

ـ نعم ... ولله الأمر من قبل ومن بعد.

وفي نهاية الحوار.. أرجو ألا يفهم القارئ من هذه الأسئلة التي صاغها الموقع أن الاهتمام موجه لشخصي وأن المقصود من الحركة السلفية للإصلاح بيان حقيقة أمينها العام، فالواقع أنني ما أجبتُ عن الأسئلة المتعلقة بشخصي إلا من باب مساعدة الرأي العام على تكوين صورة حقيقية للحركة وأنها ليست من فراغ والتعريف بشخصي قد يساعد في فهم امتداد الحركة زمانيا ومكانيا مما يكون له أثر في اتخاذ الموقف الصائب منها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق