الجمعة، 28 يناير، 2011

تحية لشعب مصر ووصية للمتظاهرين

بسم الله الرحمن الرحيم
الحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص)

السبت 25 صفر 1432 هـ
29 يناير 2011 م
رقم البيان 3232

تحية لشعب مصر ووصية للمتظاهرين

الحمد لله مالك الملك يؤتي الملك من يشاء، وينزل الملك ممن يشاء، ويعز من يشاء ويُذل من يشاء بيده الخير إنه على كل شيء قدير ، والصلاة والسلام على البشير النذير الهادي إلى الرضوان ودار السلام وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

فقد تابعت الحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص) تطورات ثورة المساجد وثورة
الغضب في كل مراحلها، وإذ تأسف الحركة السلفية وتُعرب عن عميق حزنها لسقوط قتلى وجرحى في هذا الثورة المباركة فإنها ترفع أكف الضراعة أن يتغمد الله عز وجل هؤلاء القتلى بمغفرته وواسع رحمته وأن يشفي كل المصابين وأن يمن على الشعب المصري بتمام نعمته وأن يوفقه لما فيه صلاح الدنيا والدين .

كما تتقدم الحركة السلفية من أجل الإصلاح بتحية عطرة للشعب المصري على جهاده العظيم ووقفته الصامدة ضد الطغاة والظالمين وتحيي كل قادة هذه الثورة وتخص بالذكر منهم الشباب المسلم الطاهر الذي عرض حياته للخطر حتى ينجو الوطن كله من قبضة الطغاة .

وتوصي الحركة السلفية من أجل الإصلاح الشباب المتظاهرين ألا ينسوا دماء الشهداء وأنّات الثكالى وآهات الأرامل وبكاء اليتامى وصرخات المعتقلين وتأوهات المُعذَّبين وشكاوى المضطهدين الذين أرهقهم الطاغية حسني مبارك بظلمه وتكبره وتطاوله، إن هذه الثورة ستكون غير ذات معنى إذا بقي حسني مبارك على كرسيه يحكم رقاب الأكابر من شباب هذه الأمة ممن رفعوا هامة الأمة سامقة، فما من شيء وضيع كتب الله عليه الذل حقُّه أن يُرفع، وما من ملك نزعه الله يمكن أن يُعاد، فاستمروا أيها الشباب في ثورتكم حتى يرحل حسني مبارك وكل طاقم حكومته ومجلس الزور الذي سموه مجلش الشعب غير مأسوف عليهم جميعا .

نسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظ دماءكم وأعراضكم وأموالكم أيها الكرام الذين رفعتم راية الحق وجهرتم بها في وجه الظالمين وصمدتم بها أمام كل الصعوبات، ونسأل الله أن يوفق هذه الأمة لما فيه صلاحها في الدنيا والآخرة إنه ولي ذلك والقادر عليه .

الأمين العام للحركة السلفية من أجل الإصلاح (حفص)
رضا أحمد صمدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق